جمعية آدم لسرطان الطفولة

Adam Childhood Cancer Society

فهرس الأدوية أنواع الأورام معالجات السرطان العناية الداعمة الرئيسية

دليل أدوية السرطان

 ميلفالان  Melphalan

 

 الأسماء المتداولة :  آلكيران ( Alkeran )

 الفئة : ينتمي عقار ميلفالان إلى فئة عناصر الألكلة ( alkylating agents ) ضمن فئات العلاج الكيماوي، و يستخدم لمعالجة العديد من أنواع السرطان منها ورم نقى النخاع المتعدد ( multiple myeloma ) و سرطان المبيض.

 

الوظائف :  يقوم بإعاقة و تعطيل نمو الخلية السرطانية بالتداخل مع عمليات انقسام الخلية و تفتيت هيكلة الحمض النووي في بعض مراحل دورة حياتها، بما يتسبب بموتها.

التناول :

  • يتم تلقي عقار ميلفالان عن طريق الفم على هيئة أقراص، ( تحتوي على اللاكتوز ).

  • تعتمد الجرعات و كثافتها على حجم الجسم و تعداد الدم  و نوع السرطان المعالج و المرحلة العلاجية، و يتم إجراء تحليل تعداد الدم قبل كل دورة علاجية و بالتالي قد يتم تعديل الجرعات و توقيت التناول تبعا لمعدلات خلايا الدم أو تبعا للتأثيرات الجانبية الظاهرة .

  • ينبغي إتباع تعليمات الطبيب المعالج بدقة عند تناول هذا العقار بالبيت، و يوصى بتناول الجرعة اليومية كاملة في وقت واحد و بنفس التوقيت يوميا على معدة خاوية قبل نصف ساعة إلى ساعة من موعد الطعام.

  • إذا حدث تقيؤ خلال الساعة الأولى عقب تناول العقار ينبغي إعلام الطبيب الذي قد يوصي بإعادة التناول أو إرجاء الجرعة إلى الموعد التالي.

  • في حال فوات موعد الجرعة اليومية دون تناول العقار، يمكن تناول الجرعة عند الإمكان ما لم تتجاوز مدة التأخير 12 ساعة على الموعد المعتاد، أما إن تجاوز التأخير هذه الفترة فينبغي تأجيل الجرعة إلى اليوم التالي ثم الاستمرار على الجدول المعتاد للجرعات.

  • يتم تناول الأدوية المانعة للغثيان قبل تلقي جرعات عالية من هذا العقار، و قد يوصي الطبيب بتناول أدوية للغثيان بالبيت و ينبغي إتباع تعليماته بدقة عند تناول جرعاتها ، كما ينبغي إعلامه إن كان الدواء المانع للغثيان غير فعال ليتم استبداله بنوع آخر.

  • ينبغي الاحتفاظ بالدواء بالثلاجة في علبة محكمة الإغلاق بعيدا عن مواضع الحرارة و الرطوبة و بعيدا عن متناول الأطفال .

 

ينبغي إعلام الطبيب المعالج عن المسائل التالية قبل البدء بتلقي العـقار :

  • الحمل و الإرضاع أو الرغبة في الإنجاب، فقد يتسبب هذا الدواء في تشوهات بالأجنة عند استخدامه سواء من قِبل الرجل أو المرأة أثناء حصول الحمل أو خلال فترة الحمل، و ينبغي استخدام موانع الحمل من قبل الجنسين أثناء تلقي العقار، غير انه يلزم تجنب استخدام أقراص منع الحمل دون استشارة طبيب الأورام، كما يلزم عدم الإرضاع أثناء المعالجة و ينبغي إعلام الطبيب في الحال عند حصول حمل بغض النظر عن أي من الزوجين يتلقى المعالجة.

  • الرغبة في الإنجاب، حيث يمكن للعديد من أدوية العلاج الكيماوي التسبب بالعقم.  

  • وجود أي من المشاكل الصحية التالية : التعرض لعدوى جدري الماء أو الإصابة به، أمراض القلب، قصور القلب الإحتقاني، النقرس، القوباء، حصى الكلية، علل بالكبد، أو أنواع أخرى من الأورام غير الورم المعالج. 

  • أية عقاقير أخرى قيد التناول، بما في ذلك أقراص الفيتامينات أو خلطات الأعشاب.

  • قد تتفاعل الأدوية سواء الموصوفة طبيا أو مما لا تستلزم وصفة طبية مع أدوية أخرى أو مع أنواع الأغذية أو المشروبات، لذا ينبغي استشارة الطبيب حول إمكانية حدوث تفاعل أو تعارض قبل تناول أي دواء جديد.

  • ينبغي إعلام الأطباء و أطباء الأسنان و الصيدلانيين عن حالة المريض و تناوله لهذا العقار قبل تلقي أية معالجات من قبلهم.

 

توصـيات :

  • ينبغي عدم تلقي أي نوع من التطعيمات أو التلقيح أثناء تناول عقار ميلفالان أو عقب توقف المعالجة دون موافقة طبيب الأورام المعالج.

  • يتسبب هذا العقار في حدوث انخفاض بمعدلات خلايا الدم ( الكريات الحمراء و الكريات البيضاء و الصفائح الدموية ) و سيقوم الطبيب بتعداد الدم قبل البدء بجرعات العقار و بعد انتهائها لتقصي تأثيره على خلايا الدم، و سيقدم تعليمات محددة عند انخفاض المعدلات.

  • يمكن لهذا العقار أن يخفض تعداد كريات الدم البيضاء خصوصا عقب فترة أسبوع إلى أسبوعين من انتهاء الجرعات، مما يزيد من مخاطر التعرض للعدوى بسهولة، و ينبغي إعلام الطبيب عند ارتفاع حرارة الجسم لأكثر من 38 درجة مئوية، أو عند ظهور علامات العدوى، مثل حدوث حرقة و ألم عند التبول، أو السعال أو نشوء بلغم، أو التهاب الحنجرة ، أو ظهور احمرار و انتفاخ أو التهابات بأي موضع بالجسم.

  • يمكن لهذا العقار أن يخفض تعداد الصفائح الدموية، مما يزيد من مخاطر حدوث النزف بسهولة ، و ينبغي عدم تناول الأسبرين أو الأدوية المحتوية على الأسبرين، و ينبغي إعلام الطبيب عند ظهور كدمات أو نزف غير مبررين مثل النزف من الأنف أو من اللثة عند تنظيف الأسنان أو ظهور أثر الدم بالبراز أو ظهوره بلون اسود.

  • قد يتسبب هذا العقار و إن كان بصفة نادرة في تساقط الشعر المؤقت، و بدرجة تقل كثيرا عن تأثير اغلب عقاقير العلاج الكيماوي.

 

التأثيرات الجانبية

    على الأرجح لن تظهر أغلب التأثيرات الجانبية المذكورة، و سيقوم الطبيب بتوضيح المضاعفات المتوقعة لدى المريض و إعطاء التوجيهات حول وسائل التعامل معها.

التأثيرات الشائعة :

 
  • الغثيان عند الجرعات العالية.

  • التقيؤ عند الجرعات العالية.

  • انخفاض تعداد كريات الدم البيضاء و تزايد مخاطر التعرض للعدوى.

  • انخفاض معدلات الصفائح الدموية و تزايد مخاطر النزف.

  • التهابات و تقرحات بالفم أو بالشفتين عند تلقي جرعات عالية.

  • تشوهات بالأجنة عند حصول الحمل أثناء المعالجة.

 

 

التأثيرات النادرة :

 

  • فقدان الشهية.

  • طفح جلدي.

  • الحكاك.

  • تساقط الشعر.

  • تخدش أنسجة الرئة عند الاستخدام لفترات طويلة.

 

مقترحات التعامل مع التأثيرات الجانبية

 

نوع التأثيرات الجانبية

توصيات

انخفاض تعداد كريات الدم البيضاء : غالبا خلال عشرة أيام إلى ثلاثة أسابيع عقب الجرعات، و تعود إلى المعدل العادي عقب أسبوعين إلى ستة أسابيع بعد آخر جرعة.

تحمي الكريات البيضاء من الجراثيم و البكتيريا المسببة للعدوى و عند انخفاض معدلاتها تزداد مخاطر التعرض للعدوى المختلفة.

توصيات لتجنب العدوى :

  • تكرار غسل الأيدي و دائما بعد استعمال الحمام.

  • العناية بالبشرة و الفم.

  • تجنب التجمعات و المرضى خصوصا المصابين بالأمراض سهلة الانتشار.

  • إعلام الطبيب على الفور عند ظهور أي علامات على العدوى ( حرارة أكثر من 38 درجة، الارتجاف، السعال، التهاب الحنجرة، الحرقة عند التبول ).

انخفاض تعداد الصفائح الدموية : قد يطرأ خلال عشرة أيام إلى ثلاثة أسابيع عقب الجرعات، و تعود إلى المعدل العادي عقب أسبوعين إلى ستة أسابيع بعد آخر جرعة.

تساعد الصفائح في تجلط الدم و رتق الجروح، و عند انخفاض معدلاتها يمكن أن يحدث نزف أو تكدم غير مبررين أو لأبسط الأسباب.

توصيات لتجنب النزف :

  • تجنب ما يمكن أن يؤدي إلى التكدم أو الجروح أو الحروق.

  • محاولة تجنب الإمساك.

  • عدم التمخط بشدة عند تنظيف الأنف.

  • تجنب تناول الأسبرين أو عقار ايبوبروفين ( ibuprofen ) لتسكين الألم المعتدل، و يمكن استخدام الاسيتامينوفين.

حدوث تغير بلون البشرة إلى الغامق ببعض المواضع مثل المرفقين و الركبتين و غضون البشرة .

  • ينتهي هذا العارض تدريجيا و ببطء عقب وقف المعالجة .

التهابات و تقرحات بالفم : قد تطرأ عند تلقي جرعات عالية،
و قد تظهر باللسان و جانبي الفم أو بالحنجرة.

قد تؤدي تقرحات الفم أو نزف اللثة إلى نشوء عدوى.

  • إستخدام فرشاة أسنان ناعمة جدا و الفرك برفق عقب تناول الوجبات و قبل النوم.

  • استخدام الباكنج صودا ( baking soda ) بدلا من معاجين الاسنان.

  • استخدام غسول للفم محضر من نصف ملعقة باكنج صودا أو الملح مذابة في كأس من الماء الدافيء، و المضمضة عدة مرات باليوم.

  • تناول الأطعمة اللينة و الطرية ، و تجنب الأطعمة الصلبة و القاسية أو المقرمشة أو الحريفة أو حامضة المذاق.

الغثيان و التقيؤ :  و هما أكثر شيوعا عند تلقي جرعات عالية، و قد لا يشعر المريض بأي غثيان أو يكون معتدلا.

  • يتم تلقي الأدوية المانعة للغثيان قبل تلقي جرعة العقار، فالوقاية من الغثيان و التقيؤ أسهل من معالجتهما.

  • إتباع التعليمات الطبية للدواء المانع للغثيان بدقة.

  • تناول الكثير من السوائل.

  • تناول وجبات خفيفة بكميات صغيرة و بشكل متكرر.

تساقط الشعر : و ذلك نادر الحدوث مع هذا العقار.
يعود الشعر للنمو بمجرد انتهاء المعالجة، و قد ينمو بلون أو بُنية مختلفة عن السابق.

  • عند بدء التساقط ينبغي استخدام غسولات الشعر الملطفة أو الأنواع الخاصة بالأطفال، و الفراشي الناعمة، و تجنب استخدام مثبتات الشعر أو الصبغات أو أي منتجات كيميائية للعناية بالشعر.

  • ارتداء القبعات أو ما شابه لحماية فروة الرأس من العوامل الجوية و خصوصا أشعة الشمس المباشرة و البرد الشديد.

  • نظرا لطريقة تأثير هذا العقار على الجسم، قد تنشأ مضاعفات متأخرة تظهر بعد أشهر أو سنوات عقب تلقي جرعات إجمالية عالية، و بصفة نادرة جدا قد تنشأ أورام ثانوية بعد سنوات من تلقي هذا العقار.

  • قد تظهر مضاعفات غير مذكورة أعلاه لدى بعض الحالات، و ينبغي إعلام الطبيب المعالج عند ظهور أية مشاكل جانبية.


 طباعة النشرة بمستند ( PDF )

عودة إلى فهرس الأدوية

إلى أعلى

الرئيسية أنواع الأورام التعامل مع السرطان معالجات السرطان العناية الداعمة

 

مقالات الموقع متاحة للطبع أو النشر بدون تقييد

Adam Childhood Cancer Society